ارتداد وارتجاع الحليب بعد الرضاعة

ارتداد وارتجاع الحليب بعد الرضاعة
ارتداد وارتجاع الحليب بعد الرضاعة

يعاني نحو 20% من الأطفال الرضّع من أعراض الإرجاع، التي غالباً ما تشمل تقيؤ كمية من الحليب بعد الرضاعة. ورغم أن هذا الأمر يبعث على القلق في البداية، إلا أنه أمر شائع للغاية وينجح معظم الأطفال الرضّع في تجاوزه بنهاية العام الأول من عمرهم.

ارتداد وارتجاع الحليب بعد الرضاعة

ما هي أسباب إرجاع الحليب بعد الرضاعة؟

يحدث الإرجاع عندما لا يكون الصمام المتواجد بين المرئ والمعدة قوياً بما يكفي لمنع الحليب من الرجوع. وتقل احتمالات معاناة الطفل من الإرجاع مع ازدياد قوة ذلك الصمام.

إذا كان طفلك يعاني من الإرجاع، فقد يتكرر لفظه للحليب بعد الرضاعة. وقد يؤدي ذلك أيضاً إلى إصابته بالسعال أو التهاب الحلق، أو قد تبدو عليه فقط بعض علامات التوعك.

baby-reflux-article

نصائح عملية للتعامل مع الإرجاع

  • ساعدي الطفل على التَجَشُّؤ قبل الرضاعة وخلالها وبعد انتهائها.
  • تأكدي من حمل الطفل في وضع عمودي أثناء الرضاعة.
  • تأكدي أن طفلك في وضع معتدل لمدة نصف ساعة عقب الرضاعة.
  • تجنبي الإفراط في إرضاع طفلك. أرضعيه كميات صغيرة مقسمة على عدد أكبر من مرات الرضاعة.
  • بالنسبة للأطفال الرضّع الذين يستخدمون زجاجة الرضاعة (الببرونة)، احرصي على استخدام الأدوات الصحيحة.
  • جربي حمل الطفل في وضعية مختلفة لإرضاعه.
  • احرصي على ألا تكون حفاضاته أو ملابسه ضيقة أكثر مما ينبغي.
  • بالنسبة للأطفال الرضّع الذين يستخدمون زجاجة الرضاعة (الببرونة)، اسمحي لطفلك بالتوقف بنفسه بدلاً من محاولة إرغامه على تناول الوجبة بأكملها.

متى ينبغي استشارة طبيب الأطفال

  • • إذا لم يكن وزن الطفل يزداد بشكل طبيعي.
  • • إذا كان الطفل يبكي بشكل مفرط عقب الرضاعة.
  • • إذا أصبح التقيؤ أمراً متكرراً.
  • • إذا أصبح السعال أمراً متكرراً.