هل يحصل طفلي على كفايته من الحليب؟

هل يحصل طفلي على كفايته من الحليب؟
هل يحصل طفلي على كفايته من الحليب؟

عندما تعتادين على الرضاعة الطبيعية، يصبح من الصعب معرفة إذا ما كان طفلك قد حصل على كفايته من الحليب أو ما زال جائعاً. لكن لا تقلقي، طفلك سيعلمك عن ذلك بأي طريقة ممكنة ونحن سنفسر لكِ بعض العلامات التي يمكنكِ ملاحظتها للتأكد من ذلك.

هل يحصل طفلي على كفايته من الحليب؟

علامات تدل على أن طفلك قد حصل على كفايته من الحليب الثدي

عندما يشعر طفلك بالشبع، سيقوم بترك ثديك والتوقف عن الرضاعة. لكن في بعض الأحيان يقوم الطفل بأخذ استراحات قصيرة خلال الرضاعة، لذلك انتظري قليلاً واعطيه وقت ليقرر إن كان قد شبع أو لا. هنا بعض العلامات التي تدل على أن طفلك قد شبع:

  • يبدو طفلك راضياً بعد ارضاعه في معظم الأحيان.
  • بدأ وزن الطفل ه يزداد بعد الأسبوع الثاني من الولادة.
  • لا تشعرين بالتحجير أو الألم في الثديين والحلمتين.
  • تشعرين بأن ثدييك قد أصبحوا أطرى وأخف بعد الرضاعة.
  • يتمتع طفلك بلون صحي وبشرة ممتلئة تعود إلى طبيعتها إذا ما ضغطي عليها.
  • بعد الأيام الأولى من الولادة، يجب أن يبلل طفلك ستة حفاضات خلال اليوم تقريباً.
  • بعد أيام من الولادة، يجب أن يقوم طفلك بالتبرز مرتين في اليوم على الأقل، ويكون لون البراز أصفر أو غامق اللون، ثم يصبح لونه أفتح بعد اليوم الخامس.
breast-milk-article

علامات تدل على أن طفلك يحتاج إلى المزيد من الرضاعة.

في حال عدم حصول طفلك على كفايته من الحليب الثدي قد تلاحظين:

  • يبدو طفلك متعباً ومنزعجاً دائماً بعد الرضاعة، ولا يبدو راضياً أو سعيداً.
  • خلال الرضاعة، يصدر طفلك أصوات طقطقة وهو يمتص الحليب، أو أنكِ لا تستطيعين سماع صوته وهو يبتلع الحليب. عندها يكون طفلك غير قادر على امتصاص الحليب بالشكل الصحيح، لذا يمكنكِ القاء نظرة على نصائحنا حول الرضاعة الطبيعية.
  • أصبح لون بشرة طفلك أكثر اصفراراً.
  • بعد مضي الأسبوع الأول، ما زالت بشرة طفلك متجعّدة.

إذا كنتِ تشعرين بالقلق عمّا إذا كان طفلك يحصل على ما يكفيه من الحليب الثدي، قومي بارضاعه عدة مرات، وضمّيه قريباً إلى صدرك واشعريه بالأمومة فحينها ستلاحظين إذا كان يرغب بمزيد من الرضاعة أو أنه قد شبع.

هل ما زال طفلك جائعاً؟

قد تلاحظين بأن طفلك ما زال جائعاً حتى بعد أن قمتي بارضاعه عدة مرّات. عندها عليكِ استشارة طبيبتك. إذا كان عمر طفلك حوالي الستة أشهر، من الممكن أن يكون قد أصبح جاهزاً للفطام. استشيري طبيبتكِ حول الفطام.