كيفية الكشف عن الحساسية وعدم التحمل الغذائي

كيفية الكشف عن الحساسية وعدم التحمل الغذائي
كيفية الكشف عن الحساسية وعدم التحمل الغذائي

ليس من السهل أن تعرفي بأن طفلك مصاب بحساسية اتجاه الطعام، لكن كلما تأقلمتي مع وضع طفلك أكثر واعتدتي على نظامه الغذاء الجديد، كلما شعر طفلك براحة أكبر.

كيفية الكشف عن الحساسية وعدم التحمل الغذائي

ما هو الفرق بين الحساسية وعدم التحمل الغذائي

من الصعب أحياناً تحديد السبب المباشر الذي يسبب ردة فعل معيّنة عند طفلك اتجاه نوع معين من الطعام. لكن هناك طريقة تساعدك على التفريق بين الحساسية من الطعام وعدم التحمل الغذائي، وهي السرعة التي تبدأ فيها الأعراض بالظهور.

الحساسية

في حالة الحساسية من الطعام، تظهر الأعراض عادةً خلال دقائق أو ثواني. ويحدث ذلك عندما يرتبك الجهاز المناعي في ردة فعله اتجاه مادة تسبب الحساسية في طعام ما، ويقوم ببناء مضادات الأجسام لمهاجمته. يقوم الجسم باطلاق مواد دفاعية تسبب رد فعل تحسسي مثل العطس، التورم أو الطفح الجلدي. من المهم مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة إذا كنتِ تشكّين بوجود حساسية عند طفلك.

عدم التحمل الغذائي

في حال عدم التحمل الغذائي، تكون الأعراض مماثلة للحساسية لكن تحتاج لوقت أطول للظهور، ولا يتدخل فيها الجهاز المناعي. تعد آلام البطن من أهم أعراض عدم التحمل الغذائي.

ما الذي يمكنني فعله لمساعدة طفلي؟

الحساسية من الحليب وأنواع أخرى من الطعام شائعة جداً بين الأطفال. قومي بكتابة يوميات عن كل ما يتناوله طفلك، فذلك يساعدك على تحديد المشكلة بشكل أسهل. كما يمكنكِ زيادة نوع جديد من الطعام إلى نظام طفلك الغذائي كل أربعة أيام، لتتمكني من تحديد أي رد فعل جديد. قد يكون من الصعب تشخيص الإصابة بعدم التحمل الغذائي. وفي كلا الحالتين من الأفضل استشارة طبيبتك التي ستقوم بتشخيص الحالة وتقديم النصيحة المناسبة.