الإجهاض

الإجهاض
الإجهاض

يعتبر الإجهاض تجربة صعبة وشائعة جداً أيضاً. لكن معظم النساء اللواتي مررن بها، تمتعن بحمل صحي وطبيعي فيما بعد. لذا إذا كنتِ ممن مررن بهذه التجربة، عليكِ معرفة هذا الأمر والمضي قُدماً بروح ايجابية.

الإجهاض

الجانب الحزين من الحمل

يدعى فقدان الجنين خلال الأسابيع 24 الأولى من الحمل بالإجهاض. ويعد تجربة صعبة جداً وشائعة بين النساء الحوامل، حيث تتعرض له كل واحدة من بين سبع نساء حوامل. قد يحدث الإجهاض أحياناً في فترة متأخرة من الحمل، لكن النسبة الأكبر تحدث في الأسابيع 13 الأولى.

ما هي أسباب الإجهاض؟

يعود سبب الإجهاض الذي يحدث في الثلث الأول من الحمل إلى تشوه أو شذوذ في الجنين أحياناً. لكن تتعدد أسباب الإجهاض المتأخر الذي يحدث بعد الثلث الأول، فمن الممكن أن يكون السبب حدوث التهاب، تشوه في المشيمة أو الرحم أو ضعف في عنق الرحم. لكن في معظم الأحيان يكون سبب الإجهاض غير معروف. اثنان من الاختبارات التي تُجرى عادةً لمعرفة وجود أي تشوه في الجنين هي amniocentesis وهي أخذ عينة من السائل المحيط بالجنين وتفحصه، أو اختبار (CVS)، وهو أخذ عينة من زغابة المشيمة. ويشكل هذان النوعان من الفحوصات خطراً على الحمل، لذلك عليكِ التحدث مع طبيبتك أولاً، والتعرف على المضاعفات التي من الممكن أن تحدث في حال قمتي بالاختبار أو لم تقومي به.

الأعراض المرافقة للإجهاض

يمكن أن يحدث الإجهاض في فترة مبكرة جداً حتى قبل اكتشاف الحمل. تكون أعراض الإجهاض المبكر شبيهة بأعراض الدورة الشهرية، مع أوجاع في البطن ونزيف شديد، كما يرافق النزيف أيضاً خروج قطع سميكة متخثرة من الدماء. وفي حالات الإجهاض المتأخر، يتم اكتشاف ذلك أحياناً عند قيام الطبيبة بإجراء أحد الفحوصات الروتينية، حيث تكتشف بأن قلب الجنين متوقف عن عمله.

miscarriage-article

كيف تقللين من احتمالية حدوث الإجهاض

هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ القيام بها للتقليل من احتمالية حدوث الإجهاض، ومن أهمها التوقف عن التدخين. يجب عليكِ التوقف عن التدخين فور اتخاذ القرار بالإنجاب، أو فور حدوث الحمل إذا حدث ذلك دون تخطيط مسبق. أنتِ معرضة أكثر للإجهاض إذا كنتِ تعانين من:

  • مرض السكري
  • مرض في الكلى
  • مرض الغدة الدرقية
  • مرض الذئبة الجلدي
  • الأورام الليفية (أو أي تشوه آخر في الرحم)
  • إذا تعرضتي للإجهاض من قبل

إذا كنتِ تعانين من أحد هذه الأشياء، عليكِ التحدث إلى طبيبتك واستشارتها عن أي عناية خاصة ربما تحتاجينها في فترة الحمل، أو نوع معين من الاختبارات والإجراءات التي تراقب حالتك الصحية وحالة جنينك عن كثب. في حال تعرضي للإجهاض من قبل، يتوجب على طبيبتك اخبارك عن أي من الإحتياطات التي يمكنك القيام بها في الثلث الأول من الحمل والتي تقلل من احتمالية حدوث الإجهاض، مثل الحصول على مزيد من الراحة.

ايجاد الدعم العاطفي بعد الإجهاض

تشعر الأم بهذا الرابط مع جنينها فور معرفتها بأنها حامل، لذلك يكون حدوث الإجهاض وفقدان هذا الجنين صعب للغاية. من المهم الحصول على الدعم المعنوي واعطاء الوقت لنفسك للتعبير عن هذا الحزن، كما أن التحدث إلى أم أخرى مرت بهذه التجربة قد يريحك بعض الشيء.