أوجاع الثدي

أوجاع الثدي
أوجاع الثدي

تعاني معظم الأمهات من أوجاع الثدي في الفترة الأولى من الحمل، حيث يحاول الجسم التأقلم مع نسب الهرمونات المتغيرة. تعرفي هنا على أسباب أوجاع الثدي واحصلي على بعض النصائح التي تساعدك على التأقلم مع تغيرات جسمك.

أوجاع الثدي

ما هي أسباب أوجاع الثدي؟

تسبب تغيرات الهرمونات التي تحدث خلال الحمل بكثير من التغيرات في الجسم، وتعد آلام وتشنجات الثدي واحدة منها. تكون هذه التشنجات في أشدها في الثلث الأول من الحمل، لكنها تخف مع تقدم الحمل وذلك بسبب تأقلم الجسم مع نسب الهرمونات المتغيرة. كما يتسبب التغير السريع في حجم الثديين بهذه الأوجاع أيضاً، حيث يصبح الثديين أكثر حساسية. ومع تطور غدد الحليب خلال الحمل وزيادة تدفق الدم، قد تحتاجين إلى صدرية أكبر بقياسين تقريباً. لذا عليكِ التأكد من ارتداء صدرية ذات قياس مناسب لكِ تماماً لأن ارتداء القياس غير المناسب يزيد من تشنجات الثديين.

نصائح تساعدك على التأقلم مع أوجاع الثدي

بما أن أسباب تشنجات الثديين تعود إلى تغير الهرمونات وتغير حجم الثديين، لذا فإن الحل الأمثل هو ارتداء الصدرية المناسبة لكِ، كما يمكنكِ ارتداء الصدرية المخصصة للنوم خلال الفترة الأولى من الحمل. تمتلك معظم المتاجر الكبيرة قسماً مخصصاً لخدمات القياس، حيث ستتلقين المساعدة في اختيار قياس الصدرية التي تناسبك في كل مرحلة من مراحل الحمل. يحتاج الثديان إلى دعم أكبر خلال ممارسة الرياضة، لذلك تأكدي من ارتداء صدرية مخصصة للرياضة واختاري القياس الذي يناسبك تماماً.