أشعر بالانتفاخ وأفتقد قوامي الرشيق

أشعر بالانتفاخ وأفتقد قوامي الرشيق
أشعر بالانتفاخ وأفتقد قوامي الرشيق

مع تقدم مراحل حملكِ، سيصعب عليكِ القيام بأعمالكِ اليومية. لذلك ننصحكِ الاعتناء بنفسكِ وأخذ قسط من الراحة كلما شعرتِ بالتعب. إليكِ بعض الاقتراحات لتتذكريها مع كل صباح جديد.

أشعر بالانتفاخ وأفتقد قوامي الرشيق

أنا بحاجة إلى بعض الاهتمام!

عندما سينتشر خبر حملكِ، لاحظي كيف سيركز كل من حولكِ على حجم بطنكِ الذي يزيد تدريجياً. وأنتِ ستفرحين أولاً بملاحظاتِهم، لكن مع مرور الوقت، ستشعرين وكأنهم لا يرون فيكِ إلا بطنكِ. ومع تقدم مراحل حملكِ، سيصعب عليكِ قضاء ليلة مريحة. هذا الأمر سيجعلكِ تشعرين بالانزعاج والحزن. لذلك ننصحكِ أخذ وقت كاف للراحة وللقيام بالنشاطات التي تحبينها. ولا تترددي في طلب المساعدة ممن حولكِ لإنهاء أعمالكِ المنزلية.

اعتني بنفسكِ

إذا شعرتِ فعلاً بأن من حولكِ (زوجكِ، عائلتكِ، صديقاتك) لا يهتمون بكِ كفاية، تحدّثي إليهم واشرحي لهم ما تشعرين به. ثم دللي نفسك بالقيام ببعض الأشياء التي تشعرك بالراحة مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة. فالرياضة تعزز نسبة المواد الكيماوية المسؤولة عن تعديل المزاج، كما أنها تحسّن من نوعية النوم (شرط أن تنتهي من ممارستها قبل أربع ساعات من موعد نومكِ). ولا تنسي أن ممارسة الرياضة ستعزز عضلاتكِ وبالتالي قدرتكِ على التحمل خلال مرحلة المخاض
  • الاستمتاع بالوقت الخاص بكِ، أي الوقت الذي ستدللين فيه نفسكِ بجلسة مانيكير، باديكير، قصة شعر أو تسريحة جديدة، تدليك خفيف بزيوت آمنة على جنينكِ مثل زيت اللافندر، أو أي نوع زيت يساعد على الاسترخاء
bump-article

فكري دائماً بجوانب الحمل الإيجابية

تحدثي دائماً إلى أمهات سبقنكِ في التجربة، فذلك سيساعدكِ على استيعاب ما تمرين به، والتفكير دائماً بالجانب الإيجابي للحمل.