المشاعر وتقلبات المزاج خلال الحمل

المشاعر وتقلبات المزاج خلال الحمل
المشاعر وتقلبات المزاج خلال الحمل

قد تسبب نسب الهرمونات المرتفعة خلال الحمل بالشعور بتقلبات المزاج. ومع المجهود المضاعف الذي يقوم به جسمك للاعتناء بالجنين، والقلق الذي تشعرين به حيال عدة أشياء، من الطبيعي أن تشعري بالحزن أو الضيقة أو الإحباط في بعض الأحيان.

المشاعر وتقلبات المزاج خلال الحمل

إذا كنتِ تشعرين بالضيقة، اعتني بنفسك

مع تغيرات الهرمونات التي تحدث في فترة الحمل، والحديث الدائم عن تغيراتك الجسدية وكبر حجم بطنك، ستشعرين بأن موضوع الحمل أصبح الشيء الوحيد الذي يشغلك ويشغل كل من حولك. مع التعرض لكل ذلك، وبالإضافة إلى الإعياء الصباحي وعدم الحصول على ما يكفي من النوم خلال الليل، من الممكن أن تشعري بالتعب الجسدي والنفسي أحياناً. قد تشعرين بالذنب حيال هذه التقلبات النفسية، وتلومين نفسك لأنكِ لا تشعرين بالفرح في كل الأوقات كما كنتِ تتوقعين. لكنكِ لستِ الوحيدة، فهذه التقلبات تحدث لمعظم النساء الحوامل حتى لو كنّ من أسعد النساء. لا تدعي هذه التقلبات النفسية تسيطر عليكِ، وتحدثي بهذا الأمر مع صديقتك أو أحد من الأقارب. أو قومي بعمل أي شيء تحبينه ومن الممكن أن يعدَل مزاجك ويشعرك بالراحة، كتغيير قصة شعرك، الذهاب إلى السينما أو الاسترخاء في حمام دافئ.

تحدثي عن الأمر مع الآخرين

لا تخلو فترة الحمل من الضغوطات النفسية والقلق حول أمر ما، سواء كان ذلك التفكير بحياتك مع زوجك بعد ولادة طفلك وما إذا كان ذلك سيؤثر على علاقتكما، حياتك الإجتماعية أو صحتك الجسدية. من المهم التحدث حول هذه الأمور مع زوجك، عائلتك وصديقاتك فذلك يساعدك في تخطّي هذه المخاوف ويعدّل من مزاجك. تذكري دائماً بأن زوجك متواجد إلى جانبك دائماً لتقديم الدعم والمساندة ومستعد لسماع الأمور التي تشغل بالكِ. فالتحدث عمّا يمكن أن يحدث يساعد على تقوية العلاقة بينكما، كذلك التعبير عن مشاعركما يعطيكِ دعماً كبيراً وراحة.

feelings-article

اكتئاب ما قبل الولادة

إذا شعرتي بعدم القدرة على تعديل مزاجك، وبأنك تشعرين بالضيق في معظم الأوقات، ربما تكونين مصابة بنوع آخر من التقلبات النفسية وهو ما يسمى باكتئاب ما قبل الولادة. إذا كنتِ تعتقدين بأنكِ مصابة باكتئاب ما قبل الولادة، استشيري طبيبتك. ومن المهم أن تعرفي أيضاً بأن هذا النوع من الاكتئاب مؤقت وأن هناك العديد من الأشخاص يستطيعون مساعدتك لتخطيه.