أنواع الطعام التي يجب تفاديها طيلة فترة الحمل

أنواع الطعام التي يجب تفاديها طيلة فترة الحمل
أنواع الطعام التي يجب تفاديها طيلة فترة الحمل

بعض أنواع الطعام لا تلائم المرأة الحامل، لذلك من الأفضل لها أن تتفادها. وقد يعود السبب في ذلك إلى مكوناتها أو طريقة تحضيرها. فإذا كنتِ اليوم حاملاً ولا تعرفين أي نوع طعام مناسب وأي نوع غير مناسب، راجعي ما يلي لتنجحي في اختيار الأفضل لكِ ولطفلكِ.

أنواع الطعام التي يجب تفاديها طيلة فترة الحمل

أنواع الطعام والشراب التي عليكِ تفاديها

يقيّم النظام الغذائي الصحي والمتوازن خلال الحمل حسب أنواع الطعام التي تختارينها. هذا لأن بعض الأنواع قد تؤذي جنينكِ، وبعضها الآخر قد يشعركِ بالانزعاج. لذلك احرصي على تناول الأنواع الملائمة للحوامل، واحذري:

  • البيض النيء أو غير الناضج، وكل طبق أو وصفة تحتوي على بيض نيء مثل الكريما، الآيس كريم، المايونيز، وغيرها من الأنواع. واحرصي دائماً على أن ينضج البيض جيداً قبل تناوله
  • اللحم والسمك غير الناضج. لذلك احرصي على نضوج هذه الأنواع أثناء تحضيرها، وعلى اختفاء اللون الوردي والفاتح منها
  • اللحم النيء مثل الكبة النيئة، والسمك النيء مثل السوشي، السلمون المدخن، والمحار
  • الحليب، الجبن، اللبن أو الروب أو الزبادي غير المبستر
  • الأجبان الطرية مثل الكامبير، الريكوتا، الجبنة الزرقاء المعرقة. (يجوز لكِ أن تتناولي جبنة الشيدير العادية أو جبنة الكوتيج في حال كانت محضرة من الحليب المبستر. لذلك تحققي أولاً من المكونات المذكورة على العبوة)
  • الكبد وغيره من اللحوم النيئة التي تحوي على نسبة عالية من الفيتامين أ، فالنسبة العالية تضر بالجنين
  • بعض الأطباق الجاهزة مثل سلطة البطاطاس أو سلطة الكرنب، فهذه قد تحتوي على نسبة عالية من بكتيريا الليستيريا
  • احرصي على تسخين الوجبات الجاهزة أو المأكولات الباردة جيداً قبل تناولها
  • احرصي على تناول المشاوي فوراً بعد انتهاء شويها وتفادي تناولها باردة
  • اعلمي أن سمك أبو سيف، مارلين، وسمك القرش، كلها تحتوي على نسبة عالية من الزئبق الذي يؤثر سلباً على نمو الجهاز العصبي الخاص بالجنين. سمك التونا يحتوي هو أيضاً على الزئبق، لذلك قلّلي من الكمية التي تتناولينها إلى ربع عبوة متوسطة الحجم (140غ) أو شريحتي سمك تونا طازج (170غ للشريحة الواحدة) في الأسبوع الواحد
  • يوصي الأطباء النساء الحوامل أو المرضعات بعدم تناول الفول السوداني، خصوصاً إذا كان أحد أفراد عائلتهن مصاباً بالربو، الاكزيما أو حمى القش (حمى الكلأ)