التغذية والصحة

التغذية والصحة
التغذية والصحة

هل تحاولين الإنجاب؟ هناك العديد من الأشياء التي يمكن تغييرها في حياتك اليومية أنتِ وزوجك ويمكنها أن تزيد من فرصكم بالإنجاب. تعرفي على بعض الاقتراحات حول تحسين نظامك الغذائي وصحتك بشكل عام.

التغذية والصحة

عادات صحية تساعدك في الإنجاب

لا يحتاج تجهيز جسمك للحمل الكثير من العناء، فقط عليكِ العناية بنفسك وتحضير جسمك ليصبح قادراً على حمل حياة جديدة في داخله.

قومي بإجراء فحوصات عامة لجسمك

من المستحسن إجراء فحوصات عامة قبل التخطيط للحمل، ومن المهم الانتباه للأشياء التالية:

التدخين:

يقلل التدخين من فرصك بالإنجاب، كما أنه يؤثر على نمو الجنين ويزيد من احتمالية الإجهاض أو الحمل خارج الرحم. إذا كنتِ من المدخنين، توقفي عن التدخين الآن وستقوم طبيبتك بمساعدتك بذلك.

النظام الصحي والرياضة:

تؤثر زيادة أو نقصان الوزن على خصوبة الجسم، لذا عليكِ اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل منتظم، فذلك سيساعدك على تحسين حالة جسمك وتحضيره أكثر للإنجاب.

يجب عليكِ التقليل من تناول الأطعمة المصنعة أو المعالجة، كذلك الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدسم والسكر. وتأكدي من تناول:

  • الكثير من الخضروات والفواكه- على الأقل 5 حبات في اليوم ومن ألوان مختلفة
  • الكثير من النشويات- مثل الأرز، الخبز، الباستا (ويفضل أن تكون من الحبوب الكاملة لإحتواءها على نسبة أكبر من حمض الفوليك)، الشوفان والبطاطا.
  • بروتين مع كل وجبة- مثل الدجاج واللحوم الخالية من الدهون، السمك (مرتين في الأسبوع)، منتجات الحليب، البيض، المكسرات، الحبوب والبقول.

الفيتامينات:

لن تحتاجي لأخذ الفيتامينات إذا كنتِ متبعة لنظام غذائي صحي ومتكامل. لكن إذا كنتِ تتناولينها، تأكدي من أنها مناسبة للنساء اللواتي يحاولن الإنجاب. لأن بعض المكملات الغذائية تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين أ، والذي من الممكن أن يكون مضراً إذا كانت نسبته عالية.

حمض الفوليك:

يعد حمض الفوليك مهماً للمرأة الحامل لأنه يساعد على منع التشوهات عند الجنين، مثل السنسنة المشقوقة. تحتوي بعض الأطعمة على حمض الفوليك مثل حبوب الإفطار، الموز والخضروات ذات الأوراق الخضراء. لكن من الصعب الحصول على نسبة حمض الفوليك التي تحتاجها المرأة الحامل أو التي تحاول الإنجاب من الطعام فقط، وهذه النسبة هي 400 ملغ، لذا من المفروض أخذ حبوب حمض الفوليك خلال الحمل. وإذا كنتِ تخططين للحمل ولم تبدأي بعد بتناول حمض الفوليك، يمكنكِ البدء بتناوله الآن وحتى الأسبوع 12 من الحمل.

الأدوية:

استشيري طبيبتك إذا كنتِ تتناولين أية أدوية من الممكن أن تقلل من فرصك للحمل. أيضاً عليكِ إخبار طبيبتك إذا كنتِ تتناولين حبوب مانعة للحمل، فربما يكون من الأفضل أن تنتظري لشهر أو شهرين بعد التوقف عن تناول الحبوب المانعة للحمل، وإعطاء جسمك فترة للتخلص من آثار الدواء قبل المحاولة للإنجاب.

الضغط النفسي:

تحمل حياتنا اليومية الكثير من الضغط النفسي، لذا حاولي التخفيف من الضغط قدر الإمكان لزيادة فرصك بالإنجاب.