الصور الشعاعية أثناء الحمل

الصور الشعاعية أثناء الحمل
الصور الشعاعية أثناء الحمل

لا شك في أن الصور الشعاعية تسبب التوتر لبعض الحوامل. إلا أن الغرض منها هو التأكد من أن الجنين ينمو بشكل طبيعي. بالإضافة إلى فرصة مراقبة تحركات الجنين والتغييرات التي يمر بها. غالباً ما تجري أول صورة شعاعية في الأسبوع 20 من الحمل. لكن يمكن للطبيبة المعالجة أن تطلبها في الأسبوع 12. إليكِ بعض المعلومات الأكيدة التي ستساعدكِ على اكتشاف الهدف من كل صورة شعاعية تُطلب في مختلف مراحل الحمل.

الصور الشعاعية أثناء الحمل

الصورة فوق الصوتية

هناك صورتان فوق صوتيتين أساسيتان على كل مرأة حامل القيام بهما. الأولى تتم في الأسبوع 12 من الحمل لتحديد موعد الولادة، والثانية تتم في الأسبوع 20 من الحمل للتأكد من نمو الجنين السليم وغياب التشوهات والعيوب الخلقية. الصورة فوق الصوتية تتم عادة في المستشفى أو في مركز التصوير الشعاعي وفق تقنية الموجات فوق الصوتية. كيف؟ من خلال وضع مادة (جل) على المعدة ومدها فوق سطح البشرة بواسطة أداة تُمسك باليد، وهذه الأداة هي التي ستعكس صورة الجنين على الشاشة. انتبهي، قد تطلب منكِ الطبيبة ترك مثانتكِ ممتلئة وعدم التبول قبل التصوير. فذلك يساعد على دفع رحمكِ إلى الأمام للحصول على صورة تظهر الجنين بشكل أوضح.

أنواع الصور الشعاعية

التصوير الشعاعي في مراحل الحمل المبكرة

إذا كنتِ تعانين من آلام أو نزيف ما، أو كنتِ قد تعرضتِ سابقاً لإجهاض أو حمل خارج الرحم، قد تطلب منكِ طبيبتكِ إجراء صورة شعاعية بين الأسبوع السادس والأسبوع العاشر من الحمل. في هذه المرحلة المبكرة من الحمل، حين يكون الجنين ما زال صغير الحجم، يتم الفحص عن طريق إدخال أنبوب صغير عبر المهبل للحصول على أفضل صورة ممكنة. رغم أن هذا الفحص بسيط جداً، إلا أنه يعد طبيعياً أن تشعري بالقلق. لذلك ننصحكِ التحدث إلى طبيبتكِ قبل القيام به. ولا تنسي أن هذا الفحص سيُطلب منكِ للاطمئنان على حسن سير الأمور داخل رحمكِ.

التصوير الشعاعي لتحديد موعد الولادة مسبقاً

غالباً ما يتم هذا التصوير في المستشفى في الأسبوع 12 من الحمل، والهدف منه توقع موعد الولادة وتفاصيل مهمة أخرى مثل:

  • تحديد عمر الجنين
  • معرفة ما إذا كنتِ حاملاً بطفل واحد أو أكثر
  • التحقق من نبض الجنين
  • التأكد من غياب التشوهات والعيوب الخلقية
  • فحص المبيضين والتأكد من حالتهما

مدة هذا التصوير عشر دقائق تقريباً، سيتم خلالها التقاط بعض الصور للجنين. كما أنكِ ستتمكنين من رؤيته على الشاشة. وبعد الانتهاء من التصوير، ستعطيكِ طبيبتكِ صوراً لجنينكِ تحملينها معكِ إلى البيت لتشاركيها مع باقي أفراد عائلتكِ.

صورة (NT) الشعاعية

هذا النوع من الصور لا يشكل أي خطورة على الجنين، إلا أنه غير متوفر في بعض المستشفيات. تتم صورة (NT) الشعاعية عادةً بين الأسبوع 11 و14 من الحمل لتحديد ما إذا كان الجنين مصاباً بمتلازمة داون أو غيرها من التشوهات أو العيوب الخلقية. ويتم تحديد ذلك بناءً على عمر الأم، على سماكة الغشاء خلف رقبة الجنين، على عظمة أنف الجنين، على نتيجة فحص الدم الخاص. وفي حال أظهرت الصورة وجود أعراض غير طبيعية تعترض نمو الجنين، ستطلب منكِ الطبيبة فحوصات إضافية مثل فحص تحليل السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين. عندئذ، عليكِ أنتِ وزوجكِ مناقشة الموضوع بالتفصيل مع الطبيبة المعالجة.

scans-pregnancy-article

فحص الصور الشعاعية في الثلث الثاني من الحمل

فحص الصور الشعاعية في هذه المرحلة من الحمل هو المفضل لدى معظم النساء الحوامل لأنه يسمح لهن بالتعرف إلى ملامح الجنين بعد أن اتخذت شكلاً واضحاً. كما أنه يسمح لهن بالتعرف إلى جنس الجنين، إلا في حال كنّ يرغبن في ترك المفاجأة إلى موعد الولادة. وهذا الفحص يتم بين الأسبوع 18-21 من الحمل، ومدته 15 إلى 20 دقيقة، لتقوم طبيبتكِ خلالها بفحص الجنين من رأسه إلى أخمص قدميه وتتأكد من:

  • أن رأسه خال من مشاكل الدماغ أو الشفة المشقوقة
  • أن عموده الفقري ومنطقة البطن ينموان بطريقة سليمة
  • حجم القلب وشكله
  • موقع المعدة تحت القلب وتوفر الكتلة السوداء فيها (الكتلة السوداء هي ما يبتلعه الجنين من السائل المحيط به)
  • الكليتين والمثانة
  • اليدين والرجلين (قد لا تقوم الطبيبة بعَد الأصابع)
  • المشيمة، الحبل السري، السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين
  • حجم الرأس، منطقة البطن، عظام الفخذين للتأكد من نموها بقياسات متناسبة

إذا وجدت طبيبتكِ أي مشكلة، ستخبركِ بذلك وستحدد موعداً لإجراء تصوير آخر.

الصور الشعاعية الخاصة بمراقبة الجنين

يتم التصوير الشعاعي لمراقبة الجنين عادةً عند وجود أي شكوك تطال نمو الجنين، وهذا للتأكد من نموه السليم.